الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة

من علمني حرفا صرت له عبدا
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  باب التوبة مفتوح لك يا سامع الأغاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
GoRaRi
عضو(ة) مبتدىء(ة)
عضو(ة) مبتدىء(ة)


عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 24/02/2011

مُساهمةموضوع: باب التوبة مفتوح لك يا سامع الأغاني   الخميس 10 مارس 2011 - 6:58

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين .. سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
مما كثر في وقتنا الحاضر كثرة سماع الأغاني والعياذ بالله وقد نكون لا نعلم الحكم أو نعلم ولكن ....ما حكمه و ما مصير من يسمع الأغاني وما جزائه و.............
<< الفتوى الأولى >>
الاستماع للأغاني العاطفية
السؤال :
سائلة من العراق تقول أنا أقوم بالواجبات الدينية من الصلاة والصوم وقراءة القرآن بكل إخلاص ومع ذلك
استمع للأغاني العاطفية والخالية من ذكر الخمر وما شابه ذلك من المحرمات هل يصح ذلك أفيدونا أفادكم الله ؟
الجواب :
ننصحك بألا تسمعي الأغاني مطلقا لأنها شر ولأنها تفضي إلى فساد كبير في القلوب وننصحك بسماع إذاعة القرآن فإن فيها الخير الكثير، وسماع برنامج نور على الدرب ، وسماع الأحاديث النافعة المفيدة، أما سماع الأغاني فاتركيها واحذريها لأن شرها كبير وقد قال الله سبحانه : {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} [1] الآية.قال أكثر أهل العلم إن لهو الحديث هو الغناء وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : (إن الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل) وعبد الله بن مسعود رضي الله عنه هو من أصحاب الرسول رضي الله عنه ومن علمائهم رضي الله عنهم أجمعين وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (ليكونن من أمتي أقواما يستحلون الحر والحرير والمعازف) فأخبر أنه يكون في آخر الزمان قوم يستحلون المعازف وهي الملاهي والأغاني . فنسأل الله أن يحمينا وإياكم وجميع المسلمين من شرها ، وأن يثبت الجميع على الهدى إنه سميع قريب .
[1] - سورة لقمان الآية 6.
المصدر :
مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء الرابع
الشيخ ابن باز رحمه الله ..

<< الفتوى الثانية >>
حكم سماع الأغاني الدينية والوطنية
السؤال :
سبق أن استفسرنا من فضيلتكم عن سماع الأغاني وأجبتمونا بأن الأغاني الماجنة حرام سماعها، لهذا ما حكم سماع الأغاني الدينية والوطنية وأغاني الأطفال وأعياد الميلاد، علما بأنها تكون دائما مصحوبة بعزف سواء في الراديو أو التلفزيون؟
الجواب :
العزف حرام مطلقا، وجميع الأغاني إذا كانت مصحوبة بالعزف فهي محرمة، وأما أعياد الميلاد فهي بدعة، ويحرم حضورها والمشاركة فيها لقول الله سبحانه: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ} [1] الآية قال أكثر المفسرين - لهو الحديث- هو الغناء ويلحق به أصوات المعازف، قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: الغناء ينبت النفاقفي القلب كما ينبت الماء الزرع ، وفي صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليكونن من أمتي أقوام يستحلون
الحر والحرير والخمر والمعازف) والحر: بالحاء المهملة والراء الفرج الحرام، والحرير: معروف، والخمر: كل مسكر، والمعازف: الغناء وآلات اللهو، وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من أحدث في أمرنا هذا ماليس منه فهو رد) والاحتفال بالموالد من المحدثات: لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعل ذلك ولا أمر به وهو أنصح الناسللأمة وأعلمهم بشرع الله. وأصحابه رضي الله عنه لم يفعلوه، وهم أحب الناس للنبي صلى الله عليه وسلم ، وأحرصهم على
اتباع السنة ولو كان خيرا لسبقونا إليه، والأدلة في هذا كثيرة والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.
[1]- لقمان الآية 6.
المصدر :
مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء الأول
(الشيخ ابن باز رحمه الله)

<< الفتوى الثالثة >>
نص السؤال :
ما حكم رقص النساء فيما بينهن في العرس وغيره أفتونا أثابكم الله؟
نص الفتوى :
الحمد لله
لا بأس برقص النساء بمناسبة الزواج وضربهن بالدف مع شيء من الغناء النزيه؛ لأن هذا من إعلان الزواج المأمور به شرعاً، لكن بشرط أن يكون ذلك في محيط النساء فقط، وبصوت لا يرتفع ويتجاوز مكانهن، وبشرط التستر الكامل؛ بحيث لا يبدو شيء من عورة المرأة في حالة الرقص؛ كسيقانها وذراعيها وعضديها، وإنما يبدو منها ما جرت عادة المرأة المسلمة بكشفه في حضرة النساء.
الشيخ الفوزان

<< الفتوى الرابعة >>
س: ما حكم الغناء، والاستماع إليه؟
الغناء: هو التلحين بالأشعار، والتطريب بإلقائها، سيما إذا اشتملت على الحب، والغرام، ووصف الخدود والقدود، فمثل هذا محرم؛ لأنه يدفع إلى فعل الفواحش، واقتراف المُحرمات، وفي الحديث: إن الغناء ينبت النفاق في القلب، كما ينبت الماء الزرع، فلا يجوز إنشاده على تلك الصفة، ولا يجوز الاستماع إليه، لأنه فتنة. والله أعلم.
عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
وهذه قصة واقعية لأحد مغسلي الأموات في بريدة يروي لنا القصة :
(أتى إلينا شاب في مقتبل العمر ويبدو على وجهه ظلمة المعاصي وبعد أن أتممت
تغسيله لاحظت خروج شي غريب يخرج من الأذن .... انه ليس دماً ولكنه يشبه الصديدوبكميه هائلة راعني الموقف لم أرى ذلك المنظر في حياتي توقعت أن مخه يخرج مابه
انتظرت خمس دقائق .. عشر .... ربع ساعة لم يتوقف .... وجلت كثيرا لقد امتلأت
المغسلة صديداً كثيراً سبحان الله من أين يأتي كل هذا ؟؟؟؟!!! إن الدماغ لو خرج
ما بداخله لما استغرق ذلك
عشر دقائق ولكن علمت أنها قدرت العلي الكبـير وعندما يأسنا من إيقاف هذا
الصـديد كفّناه ولم يتوقف هذا حتى عندما الحدناه في القبر )
لم يرقأ لي جفن وبدأت أسأل عن هذا الفتى الغريب وما الذي أوصله إلى هذه الحالة
فأجاب مقربوه انه كان يسمع الغناء ليل نهار صباح مساء وكان الصالحون يهدون له
بعض أشرطة القرآن والمحاضرات فيسجل عليها الغناء ولاحول ولا قوة إلا بالله
.....

إنها رسالة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد
وكذلك لمن يستخدم نغمات الموسيقى في الجوال وإسماع المصلين إياها عند الوقوف أمام ذي العزة والجلال
والله ثم والله ثم والله..لم اسطر هذه القصة للموعظة إنما هي واقعية واسألوا مغسلي الأموات تجدوا العجائب ......
والان اخي هل ما زلت تريد سماع الاغاني ؟؟
أذا نعم اذا تعالى معي وتدبر
إن الغناء محرم بالكتاب والسنة، فمن القرآن قوله تعالى:
(وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ
اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِين)
قال ابن مسعود في تفسير هذه الآية:
والله الذي لا إله إلا هو إنه الغناء،
وأقسم على ذلك ثلاثة مرات.
قال حبر الأمة ابن عباس رضي الله عنهما:
هو الغناء
وقال مجاهد رحمه الله:
اللهو: الطبل
وقال الحسن البصري رحمه الله:
نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير

الدليل من السنه النبويه الشريفه
وقال صلى الله عليه وسلم: ((ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحــر والحـرير والخمر والمعازف، ولينزلن
أقوام من جنب علم (جبل)، تروح عليهم بسارحة، يأتيهم الفقير لحاجة فيقولون إرجع إلينا غداً فيبيتهم الله ويضع
العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة)). رواه البخاري .
فلو كان الغناء والمعازف حلالاً لما ذمهم النبي صلى الله عليه وسلم باستحلالها ولما جعل عقوبتهم كعقوبة من
يستحل الخمر والزنا، ولو كانت حلالاً لما توعدوا بهذا الوعيد الشديد.
فمن استمع الغناء فهو مهدد بهذه العقوبة الفظيعة في الدنيا قبل عذاب الآخرة.
قال ابن القيم: ومن لم يمسخ منهم في حياته مسخ في قبره.

ومن النصائح التي تعين على التخلص من سماع الغناء:
. كن صادق العزيمة على ترك سماع الغناء.
· إتلاف الأشرطة الموجودة.و استبدالها بأشرطة دينية بها.
· عليك بإشغال وقت الفراغ بالأعمال الصالحة والمباحة.
· الإكثار من تلاوة القرآن.
· تغيير أو الابتعاد عن الجلساء الذين يذكرون بالغناء.
· تذكر المفاسد المترتبة من سماع الغناء. . كقسوة القلب. . إلخ.
· تذكر عقوبة سماع الغناء يوم القيامة.
· عليك بالإكثار من التسبيح والاستغفار وذكر الله.
· تذكر فجأة الموت وأنت تستمع للأغاني.
· الاقتناع أن سماع الغناء لا يزيدك إلا هماً وغما.ً
· تذكر أن عليك ملائكة تكتب أعمالك يقول تعالى: {اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً}.
· الدعاء بأن يعينك الله على ترك سماع الغناء.
· معرفة فتاوى العلماء في حكم الغناء.
· القراءة في قصص التائبين من المطربين والفنانين.
· مجاهدة النفس على ترك سماع الغناء.
هيا أخي/أختي حان الوقت الان ان تعود للغفار للرحمن وتستغفره
قبل أن تزيد ذنوبك بسماع الأغاني ويأتيك الموت بغتة
حينها لن تنفعك الاغاني لا بالقبر ولا يوم الحساب هيا قف واصرخ بصوت عالي وقل
عائد.. تائب.. عائد.. تائب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باب التوبة مفتوح لك يا سامع الأغاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة :: المواد المدرسة بالثانوية الإعدادية ادريس الاول :: التربية الإسلامية-
انتقل الى: