الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة

من علمني حرفا صرت له عبدا
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مغربي يحرق نفسه بهولندا وعائلته لن تسكت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yass22
عضو(ة) شرف(ة)
عضو(ة) شرف(ة)


عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 22/02/2011
الموقع : www.vipak.webobo.biz

مُساهمةموضوع: مغربي يحرق نفسه بهولندا وعائلته لن تسكت    الأربعاء 16 مارس 2011 - 1:39

خرج من البيت باسما، وبعد وقت وجيز كان يرقد في مستشفى المدينة متفحم الجسد. إنها قصة سليم الذي حاول الانتحار حرقا. ما الذي يدفع شابا في مقتبل العمر لمثل هذا السلوك. "الظلم والإهمال"، تقول عائلته التي قررت عدم السكوت، وتعد لرفع دعوى قضائية أمام المحكمة ضد الجهات المهملة. "إذا رأته والدتي ممددا هكذا كخشب متفحم، فستموت لا محالة بسكتة قلبية"، يقول شقيق الضحية.

سكوت مطبق

منذ أن أقدم الشاب سليم على إحراق نفسه، لم تتصل أية مؤسسة بعائلة الضحية لمساعدتها على تجاوز محنتها، وهذا ما جعل العائلة تتساءل عن السبب. ويستغرب نعيم شقيق الضحية من هذا السكوت المطبق الذي لم يجد له تفسيرا:

"لم يسأل فينا أحد، لا الشرطة ولا مؤسسة مساعدة الضحايا ولا مؤسسة العمل الاجتماعي ولا البلدية. لا أحد. الطبيب النفساني اتصل هاتفيا ولم يزرنا في البيت. الزيارة الوحيدة لنا كانت يوم وقوع الحادث حينما جاءنا اثنان من عناصر الشرطة ليبلغانا بالحادث ووعدانا بالعودة في اليوم التالي. ما زلنا إلى الآن ننتظر".

جرت محاولة الانتحار ظهر يوم السبت 5 مارس الجاري في حي سخيبروك في مدينة روتردام غير بعيد عن بيت العائلة المغربية. لم تعرف العائلة ببعض تفاصيل الحادث إلا عن طريق الشرطة والطاقم المعالج في مستشفى روتردام. والغريب يقول نعيم هو غياب شهود عيان وكأن أحدا لم يره، كما أن الإعلام وحتى المحلي منه لم يشر لهذه الحادثة ولو في صفحة الحوادث، بينما حوادث أقل أهمية بكثير تتصدر الصفحات مرارا وخاصة إذا تعلق الأمر بالمغاربة.

أبواب موصدة

كان سليم البالغ من العمر الآن 23 سنة شابا عاديا قبل أربع سنوات. فبسبب تهمة، برأته منه المحكمة لاحقا، قضى سليم ثلاثة أشهر في الاعتقال الاحتياطي بتهمة تخريب محطة وقوف الحافلة. سيثبت المحامي أن التهمة باطلة ويخرج سليم، لكنه لم يعد كما كان. يقول شقيقه:

"منذ خروجه من السجن لم يبق سليم كما هو. أصيب بأزمة نفسية، بحالة اكتئاب مزمنة. يحادث نفسه ويتحادث مع أشخاص لا نراهم. من السجن بدأت الحكاية. قمنا بجهود جبارة لعلاجه مستعينين بطبيبة الأسرة التي حاولت إدخاله إحدى المؤسسات المختصة في العلاج النفسي، لكن دون جدوى لأن القانون لا يجبر أحدا على العلاج النفسي إلا إذا كان المعني يشكل خطرا على نفسه وعلى الآخرين".

ومما زاد من "تعقيد" حياة سليم، بحسب عائلته، هو مواجهته لأبواب المؤسسات الموصدة وعدم قدرته على الدفاع عن نفسه. "مرة واحدة خلال هذه المدة كلها جاء لزيارته طبيب نفسي من أجل المعاينة"، يقول نعيم. غير أن الطبيب لم ير داعيا لإدخاله المستشفى.

"العجز" هي الكلمة التي تلخص معاناة عائلة سليم مع المؤسسات الهولندية. حتى مصلحة الإعانات الاجتماعية امتنعت عن تخصيص مخصصات لسليم مشترطة عليه إما العمل أو الانتظام في الدراسة. "كيف يمكن له العمل أو الدراسة وهو يعاني من مرض الاكتئاب المزمن وانفصام الشخصية؟" يتساءل نعيم. ومن غريب الصدف أن مصلحة الإعانات الاجتماعية اتصلت بعد أيام من وقوع هذه الحادثة بالعائلة لتبلغها أن سليم "له الحق في الإعانة الاجتماعية"!

اللجوء للقضاء

صدمة العائلة وخيبة أملها في المؤسسات الهولندية جعلتها تهيئ للشروع في رفع قضيتها أمام القضاء الهولندي. هذه المؤسسات هي السبب في ما حصل، يؤكد نعيم.

"بالتأكيد سنرفع دعوى أمام المحكمة وقد اتصلنا بمحامي مختص في مثل هذه القضايا. هناك مؤسسات مسؤولة عما جرى، مثل الشرطة ومؤسسة التعويض الاجتماعي وغيرها من المؤسسات التي سبق وأن اتصلنا بها طالبين مساعدتنا في علاج أخينا الذي هدد مرارا بالانتحار، بل هدد أيضا بقتل الوالدة. ولدينا شهادة طبيبة العائلة التي أكدت أن هذه الحادثة كان بالإمكان تفاديها لو أصغت المؤسسات التي استصرخناها وقبلت توسلاتنا".

القنصلية المغربية

قررت العائلة المنكوبة ألا تسكت عما جرى، وهي تعمل جاهدة لإخراج قضية سليم إلى العلن، ليس من أجل إحقاق الحق فقط، ولكن أيضا من أجل تسليط الضوء على هذا الجانب المظلم في تعامل المؤسسات الهولندية مع الهولنديين من أصل مغاربي. ولهذا الغرض اتصلت العائلة بالقنصل المغربي في روتردام الذي "استنكر" ما جرى ووعد بفعل اللازم لاسيما أن وزير الهجرة المغربي يقوم حاليا بزيارة لهولندا.

ومن جهة أخرى يفكر فاعلون جمعويون في تبني القضية وطرحها على طاولة نقاش عام، وخاصة أن أجهزة الشرطة على سبيل المثال عادة ما تجعل من الشباب من أصل مغربي "مدانين" دون الحاجة إلى دليل إثبات، ويتساءلون: كيف يمكن للادعاء العام الاحتفاظ بشخص مدة ثلاثة أشهر في الاعتقال الاحتياطي على ذمة التحقيق في تهمة إتلاف زجاج موقف الحافلات؟

ما يزال إخوة سليم يخفون حالته الصحية عن والدته خشية على صحتها الحرجة. يقول نعيم: "بعد كل زيارة نطمئنها ورجاؤنا في الله كبير أن يتعافى قليلا قبل أن تراه. فإذا رأته والدتي ممددا هكذا كخشب متفحم، فستموت لا محالة بسكتة قلبية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
othmane xp
عضو(ة) شرف(ة)
عضو(ة) شرف(ة)


عدد المساهمات : 140
تاريخ التسجيل : 11/03/2011
الموقع : www.lichbona.webobo.biz

مُساهمةموضوع: رد: مغربي يحرق نفسه بهولندا وعائلته لن تسكت    الأربعاء 16 مارس 2011 - 8:12

بارك الله فيك اخي ياسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مغربي يحرق نفسه بهولندا وعائلته لن تسكت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة :: اخبار المؤسسة :: النقاش الجاد *(الرأي و الرأي الآخر)*-
انتقل الى: