الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة

من علمني حرفا صرت له عبدا
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نصائح كافية لعلاج الغضب. !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yass22
عضو(ة) شرف(ة)
عضو(ة) شرف(ة)


عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 22/02/2011
الموقع : www.vipak.webobo.biz

مُساهمةموضوع: نصائح كافية لعلاج الغضب. !   الخميس 17 مارس 2011 - 3:17

إن للغضب أسباباً ، وإن من أسبابه : (العجب)، و (المزاح)، و (المماراة)، و (المضادة)، و (الغدر) و (شدة الحرص على فضول المال والجاه) ،
وهذه الأخلاق رديئة مذمومة شرعاً، فينبغي أن يقابل كل واحد من هذه بما يضاده، فيجتهد على حسم مواد الغضب وقطع أسبابه .

وأما إذا هاج الغضب فيعالج بأمور :

أحدها :/
أن يتفكر في الأخبار الواردة في فضل كظم الغيظ، والعفو، والحلم، والاحتمال، كما جاء في البخاري من حديث ابن عباس رضى الله عنهما، أن رجلاً استأذن على عمر رضى الله عنه، فآذن له، فقال له : يا ابن الخطاب، والله ما تعطينا الجزل ، ولا تحكم بيننا بالعدل، فغضب عمر رضى الله عنه، حتى هم أن يوقع به . فقال الحر بن قيس : يا أمير المؤمنين إن الله عز وجل قال لنبيه صلى الله عليه وآله وسلم : { خذ العفو وأمر بالمعروف وأعرض عن الجاهلين } [ الأعراف : 199 ] وإن هذا من الجاهلين، فوالله ما جاوزها عمر رضى الله عنه حين تلاها عليه، وكان وقافاً عند كتاب الله عز وجل .

الثاني : /
أن يخوف نفسه من عقاب الله تعالى، وهو أن يقول : قدرة الله على أعظم من قدرتي على هذا الإنسان، فلو أمضيت فيه غضبى، لم آمن أن يمضى الله عز وجل غضبه علىَّ يوم القيامة فأنا أحوج ما أكون إلى العفو . وقد قال الله تعالى في بعض الكتب : يا ابن آدم ! اذكرني عند الغضب، أذكرك حين أغضب، ولا أمحقك فيمن أمحق .

الثالث : /
أن يُحذِّر نفسه عاقبة العداوة، والانتقام، وتشمير العدو في هدم أعراضه، والشماتة بمصائبه، فان الإنسان لا يخلو عن المصائب، فيخوف نفسه ذلك في الدنيا إن لم يخف من الآخرة وهذا هو تسليط شهوة على غضب ولا ثواب عليه، لأنه تقديم لبعض الحظوظ على بعض، إلا أن يكون محذوره أن يتغير عليه أمر يعينه على الآخرة، فيثاب على ذلك .

الرابع : /
أن يتفكر في قبح صورته عند الغضب على ما تقدم، وأنه يشبه حينئذ الكلب الضارى، والسبع العادي، وانه يكون مجانباً لأخلاق الأنبياء والعلماء في عادتهم، لتميل نفسه إلى الاقتداء بهم .

الخامس : /
أن يتفكر في السبب الذي يدعوه إلى الانتقام، مثل أن يكون سبب غضبة أن يقول له الشيطان : إن هذا يحمل منك على العجز، والذلة والمهانة، وصغر النفس، وتصير حقيراً في أعين الناس، فليقل لنفسه : تأنفين من الاحتمال الآن، ولا تأنفين من خزي يوم القيامة والافتضاح إذا أخذ هذا بيدك وانتقم منك، وتحذرين من أن تصغري في أعين الناس، ولا تحذرين من أن تصغري عند الله تعالى وعند الملائكة والنبيين . وينبغى أن يكظم غيظه، فذلك يعظمه عند الله تعالى، فماله وللناس ؟ أفلا يجب أن يكون هو القائم يوم القيامة إذا نودي : ليقم من وقع أجره على الله.

السادس : /
أن يعلم أن غضبه إنما كان من شىء جرى على وفق مراد الله تعالى، لا على وفق مراده، فكيف يقدم مراده على مراد الله تعالى.

بتصرف عن (مختصر منهاج القاصدين (ص 226))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نصائح كافية لعلاج الغضب. !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: الدعوة والإرشاد-
انتقل الى: