الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة

من علمني حرفا صرت له عبدا
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  إمرأة نوح وإمرأة لوط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
souhail sabbar
عضو(ة) شرف(ة)
عضو(ة) شرف(ة)


عدد المساهمات : 305
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
العمر : 20
الموقع : souhail300@hotmail.fr

مُساهمةموضوع: إمرأة نوح وإمرأة لوط   الخميس 24 مارس 2011 - 15:55


ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط

قد يتساءل أحدنا: لماذا تكلم القرآن على هاتين المرأتين؟
ما من شك في أن الحِكم والمقاصد من وراء ذكرهما في القرآن الكريم كثيرة وعظيمة، ويمكن أن نلتقط منها هنا واحدة ذات بعد نفسي. ففيما يخص امرأة لوط عليه السلام فإنها لم تؤمن به، وإنما فضلت مساعدة قومها على منكرهم، وخيانة لوط عليه السلام في وقت كان يحتاج فيه حاجة ماسة إلى الدعم والمساندة لأنه لم يكن قادرا من الناحية المادية ومن ناحية القوة على إيقاف ما يقوم به قومه من مفاسد، وهو ما تشير إليه آية "لو أن لي بكم قوة". ويمكن أن نقول الشيء نفسه عن زوجة نوح عليه السلام.
لقد كان من المفترض بهاتين المرأتين أن تستفيدا من انتمائهما إلى البيت النبوي المملوء نورا والمتصل دوما بعوالم السماء. ولكنهما كانتا – بدلا من ذلك - مثل الخفافيش التي تنـزعج من النور. بل يمكن القول إنهما كانتا تريان النور ظلاما والشفاء مرضا والبياض سوادا فعاشتا خسرانا فوق خسران.
وكم من أشخاص وجدوا – مثل هاتين المرأتين البائستين – فرصة العيش في أجواء نظيفة، ولكنهم لم يتمكنوا من الاستفادة من نفحات هذه الأجواء، وأصروا على التمسك بنفسيتهم السلبية. إنهم عاشوا في هذه الأجواء الشبيهة بسفوح الجنة بمشاعر أشبه ما تكون بمشاعر جهنم. ويلحق بحال هؤلاء كل من وضعه الله في نعمة ولكنه لم يلتفت إلى تقييمها، بل صرف نظره إلى التحسر على غيرها من النعم التي لا يملك، أو إلى ممارسة الشرور والآثام، فحرم نفسه بذلك من معرفة قيمة النعمة التي كانت في متناول يديه. وفَقَد إمكانية الكسب. وحوَّل مكاسبه - التي كان من المتوقع أن يُحصِّلها لو أنه استثمر ما لديه من نِعم - إلى خسران مبين. فأضاع بذلك فرصة العيش الكريم. لقد عاش هؤلاء جميعا في ظلام الشقاء والبعد، بينما كانوا في أفق السعادة والقرب. وبينما كانوا يعيشون في إقليم الشموس فقد اختاروا ولوج الثقوب السوداء.
وهذا النموذج من نفسيات البشر لا ينبغي أن يكون مجرد شرارة تشعل مشاعر الخوف والرهبة في القلوب والصدور. فتنبيه القرآن على هذا النوع من النفسيات ينبغي أن نراه كنسمة تفتح لنا أبواب الرجاء، وتلفت نظر كل واحد منا إلى ما هو فيه من صنوف النعم، حتى يعيش بنفسية إيجابية إيجابا حقيقيا غير متوهم أو مزيف، وحتى يستثمر كل نعمة استثمارا إيجابيا يحقق بها مهمته العمرانية على وجه الأرض.
فاللهم اجعلنا ممن رأى نعمك عليه فعرفها وعاش في نفحاتها، ولا تجعلنا ممن رآها فنكرها وآثر الشقاء.

أضواء قرآنية في سماء الوجدان، محمد فتح الله كولن، دار النيل للطباعة والنشر، الطبعة الثانية، 1426 هـ - 2006 م، ص 339 - 340. بتصرف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إمرأة نوح وإمرأة لوط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: القرآن الكريم-
انتقل الى: