الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة

من علمني حرفا صرت له عبدا
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زواج النبي صلى الله عليه وسلم بخديجة ـ رضي الله عنها ـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: زواج النبي صلى الله عليه وسلم بخديجة ـ رضي الله عنها ـ   الأربعاء 12 مايو 2010 - 5:09


كانت خديجة بنت خويلد ـ رضي الله عنها ـ ذات شرف ومال،
تستأجر الرجال ليتجروا بمالها، فلما بلغها عن محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
صدق حديثه وعظم أمانته وكرم أخلاقه، عرضت عليه أن يخرج في مالها إلى الشام
تاجراً وتعطيه أفضل ما تعطي غيره من التجار. فقبل وسافر معه غلامها ميسرة ، وقدما الشام، وباع محمد ـ صلى الله عليه
وسلم ـ سلعته التي خرج بها، واشترى ما أراد من السلع، فلما رجع إلى مكة
وباعت خديجة ـ رضي الله عنها ـ ما أحضره لها
تضاعف مالها . وقد حصل محمد - صلى الله عليه وسلم - في هذه الرحلة على
فوائد عظيمة بالإضافة إلى الأجر الذي ناله، إذ مر بالمدينة التي هاجر إليها
من بعد وجعلها مركزاً لدعوته، وبالبلاد التي فتحها ونشر فيها دينه، كما
كانت رحلته سبباً لزواجه من خديجة بعد أن
حدثها ميسرة عن سماحته وصدقه وكريم أخلاقه .



رأت خديجة ـ رضي الله
عنها ـ في مالها البركة ما لم تر قبل هذا، وأُخْبِرت بشمائله الكريمة،
فتحدثت برغبتها في زواجه إلى صديقتها نفيسة أخت
يعلى بن أمية .

يقول ابن حجر : " .. إن
السيدة خديجة ـ رضي الله عنها ـ كانت ذات
شرف وجمال في قريش، وإن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ خرج في تجارة لها ـ
رضي الله عنها ـ إلى سوق بصرى، فربح ضعف ما كان غيره يربح . قالت نفيسة أخت يعلى بن أمية :
فأرسلتني خديجة إليه دسيساً (خفية)، أعرض
عليه نكاحها، فقبل وتزوجها وهو ابن خمس وعشرين سنة، والذي زوجها عمها عمرو
لأن أباها كان مات في الجاهلية، وحين تزوجها رسول الله ـ صلى الله عليه
وسلم ـ كانت أيماً بنت أربعين سنة، وكان كل شريف من قريش يتمنى أن يتزوجها،
فآثرت أن تتزوج برسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأصابت بذلك خير الدنيا
والآخرة " ..



وخديجة ـ رضي الله عنها
ـ كانت تُدْعى في الجاهلية الطاهرة، وهي أول امرأة تزوجها رسول الله - صلى
الله عليه وسلم -، ولم يتزوج غيرها حتى ماتت، وهي أم أولاده جميعاً، إلاإبراهيم فإن أمه مارية القبطية
ـ رضي الله عنها ـ .



وقد ولدت خديجة ـ رضي
الله عنها لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - غلامين وأربع بنات .



وأولاده ـ صلى الله عليه وسلم ـ منها هم: القاسم ، و به كان - صلى الله عليه وسلم – يكنى، و عبد الله ويلقب الطاهر والطيب . وقد مات القاسم بعد أن بلغ سِناً تمكنه من ركوب الدابة،
ومات عبد الله وهو طفل، وذلك قبل البعثة ..

أما بناته ـ صلى الله عليه وسلم ـ فهن: زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة . وقد أسلمن وهاجرن
إلى المدينة وتزوجن .. ثم توفاهن الموت قبل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
إلا فاطمة ـ رضي الله عنها ـ فإنها عاشت
بعده ـ صلى الله عليه وسلم ـ ستة أشهر ..



وقد توفيت ـ رضي الله عنها ـ قبل الهجرة بثلاث سنين ،
وقبل معراج النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولها من العمر خمس وستون سنة،
ودفنت بالحجُون، لترحل من الدنيا بعدما تركت سيرةً عطرة، فرضي الله عنها
وأرضاها ..



لقد اختار الله سبحانه وتعالى لنبيه ـ صلى الله عليه
وسلم ـ زوجة تناسبه وتؤازره، وتُخفف عنه ما يصيبه، وتعينه على حمل تكاليف
الرسالة، وتعيش همومه، فقد كانت ـ رضي الله عنها ـ طوال حياتها مع النبي ـ
صلى الله عليه وسلم ـ مثلا طيبا للزوجة الصالحة، التي تعين زوجها على
أعبائه، وإن أصحاب الرسالات يلقون مشقة وتعبا بالغاً من الواقع الذي يريدون
تغييره، ويقاسون جهاداً كبيراً في سبيل الخير الذي يريدون نشره، وهم أحوج
ما يكونون إلى من يتعهد حياتهم الخاصة بالإيناس والعون، وكانت خديجة ـ رضي الله عنها ـ سباقة إلى ذلك، وكان لها
في حياة النبي - صلى الله عليه وسلم ـ أعظم الأثر ..



قال الذهبي : ".. هي أول
من آمن به وصدقه قبل كل أحد، وثبتت جأشه، ومضت به إلى ابن عمها ورقة بن نوفل عندما جاءه جبريل أول مرة في غار
حراء، ومناقبها جمة، وهي ممن كمل من النساء، كانت عاقلة جليلة دينة مصونة
من أهل الجنة، وكان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يثني عليها ويفضلها على
سائر أمهات المؤمنين، ويبالغ في تعظيمها حتى قالتعائشة
ـ رضي الله عنها ـ: ( ما غِرْت من امرأة ما
غِرْت من خديجة من كثرة ذكر النبي ـ صلى
الله عليه وسلم ـ لها، وما تزوجني إلا بعد موتها بثلاث سنين
)( البخاري ).



وقد ورد في فضل خديجة ـ
رضي الله عنها ـ، أن جبريل عليه السلام، قال للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ:
( هذه خديجة أقرئها
السلام من ربها، وأمره أن يبشرها ببيت في الجنة من قصب، لا صخب فيه ولا
نَصَب
) ( البخاري ). من قصب، لا
نصب فيه ولا صخب، أي: من لؤلؤ مجوف واسع كالقصر، لا تعب فيه ولا ارتفاع
أصوات ..



ومن خلال زواج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وحياته مع خديجة ـ رضي الله عنها ـ نرى أن الله أعطاه البنات
والأولاد، تكميلاً لفطرته البشرية وقضاء لحاجات النفس الإنسانية، ثم أخذ
البنين في الصغر، فذاق ـ صلى الله عليه وسلم ـ مرارة فقد الأبناء، كما ذاق
من قبل مرارة فقد الأبوين وقد شاء الله - وله الحكمة البالغة - أن لا يعيش
له - صلى الله عليه وسلم - أحد من الذكور، حتى لا يكون مدعاة لافتتان بعض
الناس بهم، وادّعائهم لهم النبوة، وأيضاً ليكون ذلك عزاء وسلوى للذين لا
يُرزقون البنين، أو يُرزقون ثم يموتون، كما أنه لون من ألوان الابتلاء،
وأشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، كما قال النبي ـ صلى الله
عليه وسلم ـ .



وفي زواج النبي - صلى الله عليه وسلم ـ من خديجة ـ رضي الله عنها ـ ما يلجم ألسنة وأقلام
الحاقدين على الإسلام، من المستشرقين ومن تبعهم، الذين ظنوا بجهلهم وحقدهم،
أنهم وجدوا في موضوع كثرة زواج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ خللا يُدْخل
منه لمهاجمة الإسلام، فصوّروا النبي - صلى الله عليه وسلم - في صورة الرجل
الغارق في لذاته وشهواته .. وزواجه ـ صلى الله عليه وسلم ـ من خديجة ـ رضي الله عنها ـ ما يرد على هؤلاء الحاقدين
.



فقد عاش - صلى الله عليه وسلم - إلى الخامسة والعشرين من
عمره في بيئة جاهلية، عفيف النفس، دون أن ينساق في شيء من التيارات
الفاسدة التي تموج حوله، كما أنه تزوج من امرأة لها ما يقارب ضعف عمره، حتى
تجاوز مرحلة الشباب، ودخل في سن الشيوخ، وقد ظل هذا الزواج قائماً حتى
توفيت خديجة ـ رضي الله عنها ـ عن خمسة
وستين عاماً، وقد قرب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من الخمسين من عمره،
دون أن يفكر خلالها بالزواج بأي امرأة أخرى، ومابين العشرين والخمسين من
عُمْر الإنسان هو الزمن الذي تتحرك فيه الرغبة في ذلك.

لكن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يفكر في هذه الفترة
بأن يضم إليها ـ رضي الله عنها ـ مثلها من النساء زوجة أو أمة، ولو أراد
لكان الكثير من النساء والإماء طوع بنانه .



كانت خديجة ـ رضي الله
عنها ـ من نعم الله الجليلة عليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فقد آزرته في
أحرج الأوقات، وأعانته على إبلاغ رسالته، وشاركته آلامه وآماله، وواسته
بنفسها ومالها، وبقيت ربع قرن تحمل معه كيد الخصوم وآلام الحصار ومتاعب
الدعوة، وقد توفيت ـ رضي الله عنها ـ في العام العاشر من بعثته ـ صلى الله
عليه وسلم ـ فحزن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عليها حزنا شديدا ..



أما زواجه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعد ذلك من السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ وغيرها من أمهات
المؤمنين، فإن لكل منهن قصة، ولكل زواج حكمة وسبب، يزيدان في إيمان المسلم
بعظمة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ورفعة شأنه وكمال أخلاقه .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sousou
عضو(ة) فعال(ة)
عضو(ة) فعال(ة)


عدد المساهمات : 512
تاريخ التسجيل : 13/04/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: زواج النبي صلى الله عليه وسلم بخديجة ـ رضي الله عنها ـ   الأحد 16 مايو 2010 - 12:47



موضوعك جد مميز
وشكرا على المجهووود


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زواج النبي صلى الله عليه وسلم بخديجة ـ رضي الله عنها ـ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: الحديث والسيرة النبوية-
انتقل الى: