الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة

من علمني حرفا صرت له عبدا
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العناية بأحوال القلوب أهم من صحة الجسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: العناية بأحوال القلوب أهم من صحة الجسد   السبت 15 مايو 2010 - 11:18


لقد تقد مت العناية بالقلب من الناحية الحسية حتى وصلت
لمرحلة زراعة القلب . لكننا هنا سنتطرق-إن شاء الله- لموضوع العناية به من
الناحية الروحية المعنوية.


أهمية الموضوع :


1 -أن الله أمر بتطهير القلب . قال تعالى(وثيابك فطهر) الثياب القلب.


2 -
أهمية القلب وأثره في حياة الإنسان في الدنيا والآخرة ، فلهذا القلب مكانه
فهو الموجه والمخطط .ففي حديث أبي هريرة(القلب ملك والأعضاء جنوده فإذا
طاب الملك طابت جنوده وإذا خبث خبثت جنوده).


3 -غفلة كثير من المسلمين عن قلوبهم مع الأهتمام الزائد في الأعمال الظاهرة مع أن القلب هو الأساس والمنطلق.


4 -أن كثيراً من المشاكل بين الناس سببها من القلوب وليس لها أي أعتبار شرعي ظاهر.


5 -أنّ سلامة القلب وخلوصه سبب للسعادة دنيا وأخرى.


6 -مكانة القلب في الدنيا والآخرة قال عز
وجل(يوم لاينفع مال و لابنون إلا من أتى الله بقلب سليم) وقال(من خشي
الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب) وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة قوله
صلىالله عليه وسلم (إنّ الله لاينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر
إلى قلوبكم ) وأشار إلى صدره. وفي حديث النعمان بن بشير قوله صلىالله عليه
وسلم (إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد
كله ألا وهي القلب).


7 -أن من تعريف الإيمان (وتصديق بالجنان) وتعريف آخر (عمل الجوارح وعمل القلب), فلا إيمان إلا بتصديق القلب وعمله ، والمنافقون لم تصدّ ق قلوبهم وعملوا بجوارحهم ولكنهم في الدرك الأسفل من النار.


ولكن قليلاً منّا من يقف أمام قلبه فهويقضي
جلّ وقته في عمله الظاهر، والقلب يُمتحن ففي الحديث( تُعرض الفتن على
القلوب كعرض الحصير عوداً عوداً فأي قلب أُشربها نُكتت فيه نكتة سوداء وأي
قلب أنكرها نُكتت فيه نكتة بيضاء حتى تعود القلوب على قلبين قلب أسود وقلب
أبيض). وليس الامتحان الابتلاء بالشئ الظاهر كالسجن أوالفصل من العمل أو
الإيذاء ولكن الامتحان الأصعب هو امتحان القلوب، وفي قوله تعالى( وأعلموا
أن الله يحول بين المرء وقلبه) معنىًً للامتحان.


والقلب كالبحر لاحتوائه على أسرار عجيبة وغموض كبير وأحوال متقلبة سواءً كانت منكرة كالغفلة -الزيغ-الاقفال-القسوة-الرياء- الحسد
-النفاق ... والنتيجة الطبع والختم والموت ... وصفته أسود. أو كانت تلك
الأحوال محمودة
كاللين-الاخبات-الخشوع-الاخلاص-المتابعة-الحب-التقوى-الثبات-الخوف-الرجاء...
والنتيجة السلامة والحياة والايمان ... وصفته أبيض ، فالقلب عالم مستقل.


المواضع التي يكثر فيها امتحان القلوب و ابتلا ئها :


1 - موطن العبادة: الصلاة-الصدقة-الصيام. قال الله تعالى(وقدمنا إلى ماعملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً).


2 -موطن العلم:فقد يكون أول مقصده لله ثم يتحول مقصده للرياسة أو عند المراءاة والجدل.


3 - الدعوة 4 -المال 5-الرياسة والمناصب 6 -الحسب والجاه والنسب 7 -الشهوات والشبهات.


ملاحظة مهمة: إن أعمال القلوب لايعلمها إلا الله خالق القلوب سبحانه وليست موكلة لنا ، فقد قال الله تعالى لرسوله الكريم في شأن المنافقين(أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم فأعرض عنهم )،
وفي قصة أسامة بن زيد أنه لحق رجلاً من الكفار وعندما رفع السيف عليه ،
قال الرجل :أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، فقتله أسامة ،
فجاء يخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فقال له : أقال لا إله إلا الله
وقتلته فأجاب أسامة : إنما قالها خوفاً من السلاح ، فقال الرسول: أفلا
شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا.


مجالات الأبتلاء:


1 - النفاق
: لم ينته بل هو أخطر منه في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ، وكان
الصحابة يخافون من النفاق ، فهذا عمر يسأل حذيفة: أعدني رسول الله من
المنافقين؟ ، وقال أبن أبي مليكة :أدركت ثلاثين من الصحابة كلهم يخشى
النفاق على نفسه ، وتجد البعض من الناس يقع في صفة من صفات المنافقين من
حيث يشعر أو لايشعر، وعلى سبيل المثال نجد من يتحدث في بعض المجالس مؤثراً
حكم الطواغيت والأحكام الوضعية علىحكم الله ( فلا وربك لا يؤمنون حتى
يحكموك فيما شجر بينهم).


2 - الرياء :
لا يسلم منه إلا القليل فقد تجد الرجل يصلي مبتدءاً صلاته بنية خالصة لله
ثم تتحول نيته عندما يسمع صوتاً فيحسن صلاته ، وهو أدق من دبيب النملة
السوداء على الصفاة السوداء في الليلة الظلماء . وفي الحديث القدسي( أنا
أغنى الشركاء عن الشرك ، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته
وشركه).وقال (من سمّع سمّع الله به ومن يرائي يرائي الله به).


3 - الشبه والشك والريبة : قال تعالى(فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه).


4 - سوء الظن : اسوأ ذلك سوء الظن بالله تعالى في نصره ووعده للمجاهدين والدعاة ، وفي أنه يرزق العبد.


5 - الحسد والغيرة : إذا رأى على غيره نعمة مثل عنده علم أو منصب أو تجارة ، فيحسده عليها ويغار منه. ويقول شيخ الإسلام Sadو الحسد
مرض من أمراض القلوب فلا يخلص منه إلا قليل من الناس ولهذا يقال: ماخلا
جسد من حسد لكن اللئيم يبديه والكريم يخفيه) وقال تعالى (أم يحسدون الناس
على ماءآتاهم الله من فضله) . ومن علاج ذلك ما قاله شيخ الإسلامSadمن وجد
في نفسه حسداً لغيره فعليه أن يستعمل معه التقوى والصبر ويكره ذلك من
نفسه).


6 - الكبر والإعجاب واحتقار الغير
: قال الله تعالى(إن في صدورهم إلا كبرٌ ماهم ببالغيه) وقال (سأصرف عن
آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق) ، فالبعض يُحتقر لإنه مسكين ،
أو لإنه في وظيفة صغيرة ، أو لإن أصله كذا أو كذا أو قبيلته كذا. وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لايدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر) وقال أيضاً (بحسب امرىء من الشر أن يحقر أخاه المسلم).


7 - اليأس : البعض يأيس من الواقع وقال:لا مخلص مما نحن فيه ، وقنطوا من نصر الله ووعده .قال الله تعالى (أفلم يأيس الذين ءآمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعاً ).


8 - الهوى : ومنه محبة غير الله ، وصرف المحبة لغير الله مهلِك ؛ فإن الحب يعمي ويصم إذا كان لغير الله تعالى.


9 - الخوف والخشية من غير الله : قال تعالى(فلا تخشوا الناس واخشوني إن كنتم مؤمنين).


10 - الوسواس : عند الصلاة وعند الوضوء وغير ذلك.


العلاج : أساس صحة القلب وسلامته هو الإيمان. ومنه يتفرع :


كمال محبة الله لله وفي الله قال تعالى(فسوف
يأتي بقوم يحبهم ويحبونهم) ، صدق الإخلاص قال تعالى(قل إن صلاتي ونسكي
ومحياي ومماتي لله رب العالمين) ، حسن المتابعة قال تعالى (قل إن كنتم
تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله) وقال (وما ءآتاكم الرسول فخذوه) وقال
(وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين).


السلامة من الامتحان والابتلاء:


ذكرُ الله تعالى .قال تعالى(ألم يأن للذين
ءامنوا أن تخشغ قلوبهم لذ كر الله ...) وقال (وننزل من القرآن ماهو شفاء
ورحمة للمؤمنين) وأعظم الذكر قراءة كتاب الله.


ونوع من العلاج محاسبة النفس-العلم-التقوى- الدعاء -إطابة المطعم-الصدقة-غض البصر- تحقيق الولاء والبراء- محبة المرء لأخيه مايحب لنفسه- عدم التطلع لزينة الحياة الدنيا.


وذكر ابن القيم ( علامة صحة القلب ونجاته أنه:


أ-أنه لا يزال يضرب على صاحبه حتى يتوب إلى الله وينيب.


ب- لايفتر عن ذكر ربه ولا يفتر عن عبادته.


ج- إذا فاته ورده وجد لفواته ألماًَ أشد من فوات ماله.


د- أنه يجد لذة في العبادة أشد من لذة الطعام والشراب.


هـ - أنه إذا دخل في الصلاة ذهب همه وغمه في الدنيا.


و-أنه أشح بوقته أن يضيع من الشحيح بماله.


ز- أنه بتصحيح العمل أعظم اهتماماً من العمل نفسه.


ومن علامات رسوب القلب في الاختبار :


أ-أنه لاتؤلمه جراحات القبائح.


ب- أنه يجد لذة في المعصية وراحة بعدها.


ج- أن يقدِّم الأدنى على الأعلى فيهتم بتوافه الأمور على حساب شئون الأمة.


د- يكره الحق ويضيق صدره.


هـ - الوحشة من الصالحين والأنس بالعصاة.


و- قبوله للشبهة وتأثره بها.


ز- الخوف من غير الله.


ح- أن لايعرف معروفاً ولا ينكر منكراً ولا يتأثر بموعظة.)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khadija karam
عضو(ة) شرف(ة)
عضو(ة) شرف(ة)


عدد المساهمات : 492
تاريخ التسجيل : 12/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: العناية بأحوال القلوب أهم من صحة الجسد   الإثنين 17 مايو 2010 - 12:35

merciiiiiiiiiii
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MoUaD SaàDi
عضو خطير
عضو خطير


عدد المساهمات : 1653
تاريخ التسجيل : 22/04/2010
العمر : 21
الموقع : في المنزل !!

مُساهمةموضوع: رد: العناية بأحوال القلوب أهم من صحة الجسد   الإثنين 31 مايو 2010 - 13:05

بارك الله فيك اخي ايوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.idriss1.tk
zina
عضو(ة) شرف(ة)
عضو(ة) شرف(ة)


عدد المساهمات : 357
تاريخ التسجيل : 04/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: العناية بأحوال القلوب أهم من صحة الجسد   الثلاثاء 1 يونيو 2010 - 15:45

thanks
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العناية بأحوال القلوب أهم من صحة الجسد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الاعدادية مولاي ادريس الاول بوسكورة :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: الدعوة والإرشاد-
انتقل الى: